الأربعاء، 13 يناير، 2010

هروح فين طيب؟


كان إبراهيم بن أدهم رحمه الله يسير في الطريق

فوجد رجلاً على قارعة الطريق

مقطوع الأطراف لا يدين ولا رجلين

به جذام جلده متناثر

أعمى لا يرى

وفي حالة رثة

والناس يمرون يضعون الطعام في فمه إشفاقاً عليه

وهو على الرصيف على قارعة الطريق مـُلقى،

فأخذ يتأمل فيه فإذا بالرجل يقول (الحمد لله على نعمه العظيمة وعطاياه الجسيمة)،

نعم عظيمة !! عطايا جسيمة!! توقف ابراهيم بن أدهم،

هنا قضية، هنا شيء أحدنا إذا جاءه مغص في بطنه يقول يا رب لمَ المغص في بطني،

هذا يدين ورجلين مقطوعتين،
أعمى، أجذم،
مرمي في الشارع

فألقى ابراهيم بن أدهم عليه السلام

فقال وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا ابراهيم،

قال كيف عرفتني؟

فقال: ما جهلت شيئاً منذ عرفت الله،

أناس تعامل الله عز وجل،

قال له: ماذا كنت تقول آنفاً قال كنت أقول الحمد لله على نعمه العظيمة وعطاياه الجزيلة،

قال: ما الذي جرى لأطرافك؟

قال بترت،

قال ما الذي على جلدك؟

قال الجـُذام،

قال أين بصرك؟

قال: كُفَّ،

قال أين بيتك؟

قال قارعة الطريق التي تراني عليها،

قال من أين تأكل؟



من الرزق الذي يسوقه الله لي على أيدي خلقه نعمة منه، قال فأين النعم العظيمة والعطايا الجسيمة يا هذا؟

قال: يا ابراهيم.. ألم يُبقي لي لساناً ذاكراً وقلباً شاكراً!!

قال: بلى، فقال: فأي نعمة أكبر من هذه؟!

وانا قال ايه متضايق علشان انا في ادارة شئون العاملين

ياربببببببببببببببببببببب

آداب الصحبة مع الله تعالى



اعلم أن صاحبك الذي لا يفارقك في
حضرك
وسفرك
ونومك
ويقظتك ،

بل في حياتك
وموتك

هو ربك وسيدك ومولاك وخالقك ،

ومهما ذكرته فهو جليسك ، إذ قال الله تعالى: (أنا جليس من ذكرني) ،
ومهما انكسر قلبك حزنا على تقصيرك في حق دينك فهو صاحبك وملازمك ،
إذ قال الله تعالى: (أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي).

فلو عرفته حق معرفته لاتخذته صاحبا وتركت الناس جانبا ،
فإن لم تقدر على ذلك في جميع أوقاتك فإياك أن تخلي ليلك ونهارك عن وقت تخلو فيه لمولاك وتتلذذ معه بمناجاتك له ،
وعند ذلك فعليك أن تتعلم آداب الصحبة مع الله تعالى.

وآدابها:

إطراق الرأس ،
وغض الطرف ،
وجمع الهم ،
ودوام الصمت ،
وسكون الجوارح ،
ومبادرة الأمر ،
واجتناب النهي ،
وقلة الاعتراض على القدر ،
ودوام الذكر ،
وملازمة الفكر ،
وإيثار الحق على الباطل ،
والإياس عن الخلق ،
والخضوع تحت الهيبة ،
والانكسار تحت الحياء ،
والسكون عن حيل الكسب ثقة بالضمان ،
والتوكل على فضل الله تعالى معرفة بحسن الاختيار.


وهذا كله ينبغي أن يكون شعارك في جميع ليلك ونهارك ،
فإنها آداب الصحبة مع صاحب لا يفارقك ،
والخلق كلهم يفارقونك في بعض أوقاتك.

العلاقة بالاخوان والأصدقاء فعليك فيهم وظيفتان

الوظيفة الأولى: مراعاة شروط الصحبة
إحداهما: أن تطلب أولا شروط الصحبة والصداقة فلا تؤاخ إلا من يصلح للاخوة والصداقة ،

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المرء على دين خليله ، فلينظر أحدكم من يخالل).
فإذا طلبت رفيقا ليكون شريكك في التعلم ، وصاحبك في أمر دينك ودنياك ،
فراع فيه أولا : الصدق أما باقى الصفات فسوف نكتبها كل فى مقالة على حده لعدم الاطالة على الاخوة والاخوات الصدق
فلا تصحب كذابا فإنك منه على غرور ، فإنه مثل السراب يقرب منك البعيد ويبعد منك القريب.

ولعلك تعدم اجتماع هذه الخصال في سكان المدارس والمساجد ،
فعليك بأحد أمرين:

إما العزلة والانفراد ففيها سلامتك..
وإما أن تكون مخالطتك مع شركائك بقدر خصالهم

بأن تعلم أن الاخوة ثلاثة:

1 - أخ لآخرتك: فلا تراع فيه إلا الدين.

2 - وأخ لدنياك: فلا تراع فيه إلا الخلق الحسن.

3 - وأخ لتأنس به: فلا تراع فيه إلا السلامة من شره وفتنته وخبثه.
والناس ثلاثة:

أحدهم: مثله مثل الغذاء لا يستغنى عنه.

والآخر: مثله مثل الدواء يحتاج إليه في وقت دون وقت.

والثالث: مثله مثل الداء لا يحتاج إليه قط ، ولكن العبد قد يُبتلى به ، وهو الذي لا أنس فيه ولا نفع ، فتجب مداراته إلى الخلاص منه ، وفي مشاهدته فائدة عظيمة إن وفقت لها ، وهو أن تشاهد من خبائث أحواله وأفعاله ما تستقبحه فتجتنبه ، فالسعيد من وُعظ بغيره ، والمؤمن مرآة المؤمن ، وقيل لعيسى عليه السلام: من أدبك فقال: (ما أدبني أحد ولكن رأيت جهل الجاهل فاجتنبته) ، ولقد صدق على نبينا وعليه الصلاة والسلام - فلو اجتنب الناس ما يكرهونه من غيرهم لكملت آدابهم واستغنوا عن المؤدبين.

كن كالنخيل عن الاحقاد مرتفعا


كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعاً .. بالطوبِ يُرمى فيرمي أطيب الثمر

بنسمع المقولة دي كتير

بس

عمرك فكرت فيها بالمنطق ده؟؟

منطق ايه؟؟

مش ملاحظ ان لما بترمي النخلة بطوبة

هي بترميك ببلح؟؟

يعني انت جبت ايه جديد؟؟ ما البيت بيقول كده

لا جبت اولا هي لما بترميلك البلح هي بتكون شامخة لفوق مش بتوطي

وانت يا اللى بترميها بتوطي علشان تاخد فضلها (البلح)

ولما بتشتم او بتقلل من قيمة حد هو بيكون في موضع قوة انه ميردش عليك وكمان انت بتديله من حسناتك

ولو كنت انت المشتوم

فاصبر هتاخد ثوابين

ثواب الصبر
+
ثواب حسناته

اما لو رديت عليه هتبقي زيك زيه مفيش فرق

علشان كده بهديلك البيت ده

إذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من اجابته السكوتُ

فان كلمته فرجت عنه وان خليته كمداً يموتُ


مسلم

الثلاثاء، 12 يناير، 2010

خواطر منتظرة



** سندوتش طعمية

** الرسالة ملهاش كبير

** السواقة

** الحب والعادة

** ترافيان

** الكلام بين الولاد والبنات ع الشات

** الامتحانات والغش

** الحب

** الحساب (كشف سجل)

** تعليم الصلاة

** حالات الزواج باكتر من زوجة

** شبهات حول الرسول

** فتور

** ميراث الستات

** تداعى عليكم الامم

** داعية لله والتبس عليه الامر

** قصتي مع صلاة الفجر

** ليه بنعمل ذنوب؟؟

** قصتي مع شيخي

** لا يمل الله حتى نمل ((محمود رشدي والقصة))

** اهم حاجة في الالتزام ((update))

** جزمة بدون رباط

** كنت اكره حد يمشي معايا ((مش لاقي وقت اعمل ذنب))

** الارشيف f3

** حسان x خالد

** كان يا ما كان كان في ملك وعبيد

** وما آ من معه الا ((قليل))

** إذا عملت بما تعلم رزقك الله علم مالم تعلم

** بائع المسك (1)

** بائع المسك (2)

** رئيس مجلس الادارة Recorder

** كل الناس بتلعب زي العيال الصغيرة

** طريق الجزمة المتلمعة

** يسارعون في الخيرات

كل يوم مقولة في النجاح 1



كل ناجح
قابلته
أو سمعت عنه ،

وجدته بذل أقصى ما في وسعه ،

مستغلاً كل الظروف التي وجد نفسه فيها ،

و لم ينتظر قدوم العام الجديد ،

حتى تتحسن الظروف ...

إدجار واطسون

الاثنين، 11 يناير، 2010

أخي يا بن إسلامي


نشيد كنت بسمعه برضه في مدرستي وانا في ابتدائي
:)

بحبه جدا

============================

أخى يابن إسلامى هيا نعيد بقرآننا مجدنا من جديد
ونطوى به عيش ذل العبيد ونمضى كماة ندك الحديد

كما دكها خالد بن الوليد

أخى قم نلبى نداء السما عزيزا ينادى العلا العلا
كفانا أخى ردة للورا فقم نلتمس للجروح الشفا

لنحيا بقرآننا من جديد

أخى إن ربي علينا رقيب على ما نقول شهيد حسيب
غداً نلتقي عنده عن قريب فإما طريد وإما حبيب

فإما لوعد وإما وعيد

أخى هالنى امر هذى السنين لانا تركنا هدى المرسلين
وصرنا نلبى ندا الكافرين فذقنا بذاك العذاب الاليم

وعشنا زمانا حياة العبيد
=============================

روعة ماشاء الله يا رب تعجبكم

أنا مسلم


نشيد كنت بسمعه في مدرستي وانا في ابتدائي
:)

بحبه جدا

يعني انا مسلم ليه فترة كبيرة جدا في قلبي
====================


أنا إن سألت القوم عني من أنا ؟

أنا مؤمن سأعيش دوما مؤمنا ..

لن أنحني .. لن أنثني .. لن اركنا ..

أنا مسلم .. هل تعرفون المسلما ؟

أنا نور هذا الكون إن هو أظلما ..

أنا في الخليقة ري من يشكو الظما ..

وإن دعى الداعي أنا حامي الحما ..

أنا مصحف يمشي وإسلام يُرى ..

أنا نفحة عُلوية فوق الثرى ..

الكون لي ولخدمتي قد سخرا

ولمن أنا .. أنا للذي خلق الورى ..

ولغيره لن أنحني لن أنثني لن أركنا ..

أنا من جنود الله .. حزب محمد ..

وبغير هدى محمد لا أهتدي

حاشاي أن اُصغي لدعوة ملحدٍ

وأنا فتى القرآن وابن المسجد

أنا كوكب يهدي القوافل في السرى

وأنا الشهاب إذا رأيتُ المنكرا

مالي سوى نفس تعز على الشرى

قد بعتها لله ..... والله اشترى

====================

يا اللـــــــــــــــــــــــــــــــه بحبه جدا

زي ما انا بحب الصفحة دي جدا

وبحبكم انتوا جدا

واسأل الله ان يجمعني واياكم في الجنة

اللهم لا تجعلني جسرا يعبرون به إلى الجنة ثم يلقي بي في النار يا ارحم الرحمين

يارب